التراث والثقافةالصناعة التقليدية

حلي الفضية آث يني

حلي الفضية آث يني

تعددت الروايات بشأن أصل هذا الحلي  منها تلك التي ترجع أصله إلى سنة 1492 عندما طردت ملكة اسبانيا من مملكتها أولائك الذين رفضوا اعتناق الكاثوليكية من اليهود المسلمين ليتم انفاؤهم بالقوة إلى دول المغرب العربي من بينها الجزائر.

حسب هذه الرواية فان بعض الحرفيين اليهود الذين حلوا آنذاك ببجاية حاملين معهم هذه الصناعة التقليدية  حرصوا فيما بعد على تلقينها تدريجيا للسكان المحليين الذين يشاع أن البعض منهم استقروا عقب عدة عشريات بآث يني.

في تلك الفترة  كانت البلدية تشتهر بانتاجها للنقود المزيفة و بتداولها في الأسواق المحلية بغرض زعزة الامبراطورية العثمانية المهيمنة آنذاك.

ويقال أن هذه الممارسة كفت فور اكتشافها من قبل مخبري الداي  الأمر الذي حمل سكان آث يني على التوجه نحو صناعة الحلي الفضية.

وتشير رواية أخرى إلى عائلة علام-من قبيلة آث عباس كناية على الأرجح على قلعة آيت عباس ببجاية-التي يقال أنها استقرت لعشريات بآث يني حيث نقلت  هذا الفن للسكان المحليين. و قد شكل ارتباط العائلات بآث الأربعاء أحد القرى السبعة التي تعدها البلدية مما يفسر العديد الكبير للصائغين. لكن مهما كان المصدر الأصلي لهذا الموروث إلا أن الأكيد أنه نتيجة امتزاج و انصهار ثقافات مختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى