أماكن تستحق الزيارةالمحميات الغابية والجبال

الحظيرة الوطنية للمداد ثنية الحد تيسمسيلت

الحديقة الوطنية ثنية الحد أو الاسم الشائع جنة الأرز وهي أول منطقة محمية في الجزائر، وهي تتواجد في ولاية تيسمسيلت والتي تبعد عنها بحوالي 50 كم تحدها من الشمال ولاية الشلف وعين الدفلى ومن الشرق المدية ومن الغرب ولاية غليزان ومن الجنوب الجلفة وتيارت.

وهي عبارة عن غابة كثيفة بمختلف أنواع الأشجار أهمها شجرة الأرز الأطلسي وهذه الميزات جعلتها مصنفة كمحمية وطنية وعالمية وكأحد أهم الأقطاب السياحية في الجزائر.
في أفق السهول العالية الشاسعة تظهر غابة كثيفة وسلسلة جبلية حيث تكسو هده الغابة أشجار أرزية متغلغلة في الماء ومن هنا تظهر الحظيرة الوطنية لثية الحد (ولاية تيسمسيلت) هذه الحظيرة ألهمت كل المؤرخين والمستكشفين والجنود والقديسين عبر الأزمنة ورغم ما تعرضت له من طرف المستعمرين إلا أنها احتفظت بطابعها المتميز.و في الفترة الاستعمارية أصبحت الغابة الارزية محط أنظار وإعجاب من طرف المستعمرين حيث بني الحصن العسكري في افريل 1843 وفي هده الفترة استقطبت هده العجائب المندوب المالي Jordan فبني فيها قصر صغير وكان يتردد عليه في كل صيف لمدة 36 سنة.

و بعد الاستقلال قررت الحكومة الجزائرية حماية هده الرائعة الأرزية وتحويلها إلى محمية طبيعية أو بالأحرى حظيرة وطنية وهدا وفق المرسوم رقم 459/83 المؤرخ في 23 جويلية 1983.
لكن للأسف الشديد فإن الحظيرة الوطنية عرفت عملية حرق للعديد من المناطق الطبيعية برصاص النابالم وهذا في الفترة الاستعمارية أين عرفت العديد من المعارك

أعلى قمة في الحظيرة تبلغ 1786م وهي رأس البراريت. أما أخفض منطقة فتقع بحوالي 862م أما الارتفاع المتوسط يتراوح بين 1550م.

ازداد توافد العائلات إلى الحظيرة من أجل الاستجمام – مع تحسن الوضع الأمني مقارنة بسنوات خلت- سواء من داخل البلدية أو من خارجها، هذا إضافة إلى رواج ثقافة الرياضة الجبلية، حيث أصبحت المنطقة ملاذا للشباب الراغب في ممارسة رياضة الجري، فالهواء النقي وبساط الطبيعة الأخضر إضافة إلى جمال المنظر يستقطب الرياضيين من أعمار مختلفة شباب أو كهول.

المصدر وكيبيديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى